شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«حماس»: نمتلك «أدلة دامغة» على مستهدفي موكب رئيس الوزراء

صور من استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني الحمد الله

قال إسماعيل رضوان، القيادي في حركة «حماس»، إنّ الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية والأمن الوطني (تديرها الحركة) بغزة تمتلك «الأدلة الدامغة» على الجهة التي تقف وراء محاولة تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله.

وفي 13 مارس الجاري، أعلنت الداخلية أنّ انفجارًا وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء والوفد المرافق له عقب وصولهم للقطاع، في منطقة بيت حانون (شمال)، دون أن يسفر عن وقوع إصابات.

وفي وقفة بمدينة غزة رافضة للقرار الأميركي بشأن القدس أمس الجمعة، أضاف «إسماعيل» أنّ «هناك أدلة دامغة ستقدمها الأجهزة الأمنية بشأن التفجير، وهي دقيقة بالصوت والصورة الواضحة… وتحتوي على تفاصيل مهنية، لن يبقى شك في من يقف وراء الجريمة».

وقال إنّ «هناك من أراد أن يستثمر الحادثة من أجل تمرير صفقة القرن، التي لن تمر»، مستنكرًا اتّهامات الرئيس الفلسطيني محمود عباس للحركة بمسؤوليتها عن تفجير الموكب، مؤكدًا حرص «حماس على تحقيق المصالحة الحقيقية، وستلتزم بالاتفاقيات الموقعة».

وأمس الخميس، أعلنت وزارة الداخلية في غزة مقتل أربعة أشخاص، بينهم أنس أبو خوصة، المتهم الأول في حادثة التفجير، واثنين من أفرادها في اشتباك وسط القطاع. وقالت الوزارة إن الأجهزة الأمنية تمكنت من تحديد مكان المطلوب «أبو خوصة» ومساعديه، وشرعت في حصارهم وطالبتهم بتسليم أنفسهم؛ لكنهم بادروا على الفور بإطلاق النار، ما أدى إلى مقتل اثنين من رجال الأمن ومطلوبيْن، بينهما المتهم الأول، دون ذكر تفاصيل أخرى.



X