شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الاحتلال سخر إمكانياته لاغتياله.. الفصائل الفلسطينية تزف استشهاد «جرار»

احمد جرار

استشهد الفلسطيني أحمد جرار، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد مطاردة دامت نحو شهر؛ حيث تتهمه السلطات الإسرائيلية بقتل حاجام إسرائيلي في التاسع من يناير الماضي بالقرب من مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة.

وقتلت قوات الاحتلال جرار، في قرية اليامون بقضاء جنين، بعد أن هاجمت القرية وحاصرت مبنى مهجورا؛ حيث تمكنت من قتل أحمد جرار بعد اشتباك معه، بحسب ما أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي.

وخلال الشهر الماضي، كثفت قوات الأمن الإسرائيلية جهودها من أجل القبض على جرار؛ بعد اتهامه بقتل الحاخام رازييل شيفاه بالرصاص عند مروره بسيارته بالقرب من مستوطنة حافات غلعاد حيث كان يعيش.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت، ذكرت، في تقرير لها، منذ يومين، أن مطاردة أحمد جرار تعتبر من أكثر عمليات الملاحقة المكثفة التي سجلت لمطارد فلسطيني في الضفة الغربية في السنوات الأخيرة، وأن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية مستمرة في عملياتها لاعتقال قائد الخلية التي قتلت الحاخام أزرائيل شيفح في نابلس.

وداهمت القوات الإسرائيلية، خلال الفترة الماضية، بلدة الكفير وبرقين في جنين، مرات عدة كانت آخرها السبت الماضي، وقامت بحملة اعتقالات شملت عددا من أقارب المطارد جرار، مبارك جرار وشقيقه مبروك جرار ومصطفى جرار وإبراهيم عبيدي من برقين، فيما اعتقلت ذيب أرشيد وقعقاع أرشيد من الكفير، قبل انسحابها.

من هو جرار

وأحمد جرار هو نجل ناصر جرار أحد قياديي حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

استشهد والده برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية خلال الانتفاضة الثانية (2000-2005).

نفذ عملية نابلس الذي قتل بها حاخام يهودي.

الفصائل تنعيه

ونعت مساجد جنين، عبر مكبرات الصوت، الشهيد أحمد جرار، وأعلن الإضراب الشامل في المدينة، حدادا على روح الشهيد.
وقالت حركة المقاومة الفلسطينية حماس، اليوم، في بيان تنعي فيه بطل عملية نابلس: «بكل عز وإباء وشموخ ننعي في حركة المقاومة الإسلامية حماس الشهيد البطل أحمد نصر جرار، القسامي ابن القسامي الذي دوخ الاحتلال، وأربك أمنه، وأقض مضاجعه».
ودعت حماس «مقاومة شعبنا في الضفة المحتلة للرد على جريمة الاحتلال باغتيال المقاوم البطل أحمد نصر جرار، وندعوها لضرب جنود الاحتلال ومستوطنيه في كل شبر من أرضنا».
وتابعت حماس، في بيان النعي: «إننا ماضون في ركب الجهاد والمقاومة حتى دحر الاحتلال عن كل شبر من أرضنا، وستبقى الضفة المحتلة عنوان المقاومة وعنوان الصمود والتحدي».
وأعربت حركة الجهاد الإسلامي عن فخرها بجرار، وقالت إن «الشهيد أحمد جرار مثّل نهج المقاومة الأصيل التي يحياها الشعب الفلسطيني والنصر الذي سجله جرار لن ينتهى إلا باقتلاع الاحتلال وطرده».
كتائب الأقصى -الجناح العسكري لحركة فتح- قالت إن «الشهيد الفدائي أحمد جرار شكل ملحمة فدائية لن تنتهي، وستبقى حالة ثورية دائمة لتهاجم العدو وتقلق أمنه وتهزّ أركانه».