غرامة جديدة على "فيس بوك" بسبب تطبيق واتس آب

وقعت منظمة مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، غرامة جديدة على شركة "فيس بوك"، بلغت 110 مليون يورو، أي ما يعادل 122 مليون دولار أمريكي، وذلك لتقديمها معلومات مضللة خلال فحص صفقة الاستحواذ على خدمة التراسل الفوري واتس اب في عام 2014.

وأعلنت الهيئة الأوروبية، أن الغرامة التي وقعتها على "فيس بوك" متناسبة ورادعة مع التهم التي وجهتها لها، مشيرة إلى أن "فيس بوك" أعلنت بعد صفقة استحواذها على "واتس آب"، أنها لن تقوم بمطابقة تلقائية لحسابات المستخدمين بين شبكة التواصل الاجتماعي خاصتها وواتس اب، ولكنها فعلت ذلك بعد عامين من الاستحواذ.

وأوضحت الهيئة في بيانها أنها قد وجدت - وخلافًا لبيانات فيس بوك في عملية استعراض الاندماج في 2014 - أن الإمكانية التقنية لمطابقة هويات المستخدمين تلقائيًا بين "فيس بوك" و"واتس اب" كانت موجودة بالفعل في عام 2014، وأن موظفي "فيس بوك" كانوا على علم بمثل هذا الاحتمال، بحسب ما ذكرت البوابة العربية للأخبار التقنية.

وقالت شركة "فيس بوك" في بيانها الذي أصدرته ردًا على تلك الغرامة: "إن الأخطاء التي اُرتكبت في إيداعاته لعام 2014 لم تكن مقصودة وأن اللجنة أكدت أنها لم تؤثر على نتيجة استعراض الاندماج".

وتعتبر هذا الغرامة واحدة من سلسلة الغرامات التي تم توقيعها مؤخرًا على شركتي فيس بوك وتطبيق واتس آب، حيث تلقت فيس بوك غرامة منفصلة من هيئة مراقبة البيانات الفرنسية، بلغت قيمتها 150 ألف يورو يوم الثلاثاء الماضي، وذلك بسبب فشلها في منع وصول بيانات مستخدميها إلى معلنين.

بينما وقعت الهيئة الإيطالية لمكافحة الاحتكار غرامة بلغت 3 ملايين يورو على تطبيق واتس اب، لقيامه بإجبار المستخدمين الموافقة على مشاركة بياناتهم الشخصية مع "فيس بوك".