شبكة رصد الإخبارية

الصقيع في الغرب.. بهجة ونشاط وإنسانية

الصقيع في الغرب.. بهجة ونشاط وإنسانية
"البرودة والثلج ليس عائقًا للبهجة والنشاط"، هكذا عبر مواطنون حول العالم ببهجتهم بموجات الصقيع وتساقط الثلوج في بلادهم، مؤكدين أن الطقس لن يحد من حيوياتهم ونشاطهم وممارسة كافة وسائل المتعة والترفيه.

“البرودة والثلج ليس عائقًا للبهجة والنشاط”، هكذا عبر مواطنون حول العالم ببهجتهم بموجات الصقيع وتساقط الثلوج في بلادهم، مؤكدين أن الطقس لن يحد من حيوياتهم ونشاطهم وممارسة كافة وسائل المتعة والترفيه.

افراح على الثلج 

احتفل زوجان في تركيا، بزفافهما وسط الثلوج، التي ملأت المدن التركية خلال موجة الصقيع الأيام السابقة، حيث أقام العروسان حفل زفافهما، يوم 9 يناير، على بساط من الثلوج في حديقة عامة بمدينة يالوفا التركية.

وتداول رواد السوشيال ميديا صور العروسين وهما يلتقطان  الصور التذكارية، وهم سعداء بالثلوج المتهاطلة عليهم.

الإنسانية مع الحيوانات

ودأب أصحاب المحلات، على التعامل مع الحيوانات بصورة إنسانية خلال أيام البرد، حيث إنهم حرصوا على السماح للكلاب المتواجدة في الشوارع بالدخول إلى محلاتهم، للتدفئة، أو وضع فراش واغطية لهم بالخارج.

ولقي التصرف الإنساني، إعجاب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ودعوا الجميع إلى التعامل بإنسانية والحفاظ على الأروح حتى وإن كانت لحيوانات.

مسيرة بالدراجات تتحدى البرد في موسكو

في موسكو، والمعروفة بدرجات حرارتها المنخفضة للغاية، استمتع مواطنيها بفاعلية الدراجات، وسط موسكو، في أشد الاوقات برودة، حيث احتشد مئات من عُشاق الدراجات الهوائية، في ظل درجة حرارة تبلغ 29 درجة مئوية تحت الصفر.

وأقام المشاركون الفاعلية لركوب الدراجة لمسافة  14 كيلو متراً، للوصول إلى مبنى الكرملين، ثم يعودون بمحاذاة نهر موسكفا.

واستغرقت المسيرة نحو الساعة ونصف،  حيث أكد المشاركون أن الشتاء وبرودته ليست عائقًا أمام ركوب الدراجات الهوائية.

التزلج على الجليد في المجر

وضرب المسنون في المجر أروع مثال على النشاط والحيوية، في ظل أوقات، يعكف الجميع فيها على لبقاء تحت أغطيتهم للحماية من البرد، ففي درجات حرارة دون الصفر، لجأ عدد من المجريين المسنين إلى حديقة سيتى بارك آيس رينك، فى بودابست للتزلج على الجليد كل صباح للحفاظ على حيويتهم ونشاط القلب عبر الرقص على الجليد.